DOMUNI UNIVERSITAS

الأسئلة الأكثر شيوعًا

تُعَدّ دوموني جامعة رقميّة بالكامل وتقدّم دراسات من بُعد في اللّاهوت والفلسفة والعلوم الاجتماعيّة. تأسّست دوموني في العام 1998 وتنظّم الدراسات بما يتناسب مع هويّتها، أي بحسب توافرها على الإنترنت بنسبة 100٪.

من خلال الأسئلة الأكثر شيوعًا، يمكنكم البحث عن المعلومات الرئيسيّة حول موادنا الدراسيّة ودوراتنا التدريبيّة.

 

هل من عمرٍ محدّدٍ للتسجيل؟

يجب أن تكونوا قد حصلتم على شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها. لا يوجد حد للعمر، لكن يجب أن تكونوا قادرين على الدراسة على الإنترنت، وأن يكون لديكم اتصال بالانترنت، وأن يكون لديكم قابليّة الخضوع للتقييمات.

 

ما هي الرسوم؟

الدبلوم: 500 يورو

البكالوريوس: 700 يورو

الماجستير: 1500 يورو

  

أي برنامج أختار؟

تقدّم دوموني للطلاب دراسات وشهادات في تخصّصات مختلفة: في الفلسفة، واللاهوت، والتاريخ، والأديان، وحقوق الإنسان. يتم تنظيم الدروس بطريقة تلبي الاحتياجات المتنوعة للغاية اعتمادًا على مسار الطلاب الأكاديمي. لذلك يعتمد اختيار البرنامج الدراسي على رغباتكم ولكن أيضًا على دوافعكم، اعتمادًا على ما إذا كنتم ترغبون في الحصول على دروس فرديّة (دورات فرديّة)، أو تنشئة قصيرة (دبلوم جامعي) أو برامج طويلة تؤدّي إلى الحصول على شهادة جامعيّة بحسب نظام الـLMD (بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه).

 

 لقد أخذت علمًا برسوم التسجيل، لكن هل علي أن أتوقّع رسوم إضافية؟

لا توجد أي رسوم إضافيّة. كل شيء مشمول! يتم احتساب الرسوم لكل عام دراسي وليس لكل سنة زمنيّة: يمكن للطالب مثلًا أن يمدّ السنة الدراسيّة الأولى على عدّة سنوات من دون دفع رسوم جديدة. فقط الانتقال من عام دراسي إلى آخر يؤدّي إلى تسجيلٍ إداريٍّ وماليٍّ جديد.

 

 ما هو عدد الساعات التي يجب تخصيصها؟

تحتاج كل مادة دراسيّة لحوالى 30 ساعة من العمل، بما في ذلك كتابة التقرير. نظرًا لوجود حوالى 15 مادّة في العام الدراسي، يجب تخصيص ساعة واحدة على الأقل يوميًّا للدراسة. وإن تسمح دوموني بمرونة كبيرة، من الضروري إنهاء ما يعادل عام دراسي في مدّة لا تتخطّى السنتين الزمنيتين، أي يجب تقديم تقرير كل شهرين على الأقل. من الممكن أيضًا للطالب أن يكون أسرع، إذ أبواب دوموني مفتوحة طوال العام.

 

أين يدرس طلّاب دوموني؟

التحرّر من ضرورة الحضور شخصيًّا لا يعني عدم الحضور. الطالب الذي يتنشّأ في المنزل متّصل باستمرار بالمجتمع الجامعي الذي يتكوّن من الطلّاب والمعلّمين والمرشدين عبر موودل Moodle، منصّة التدريس من بُعد الدوليّة. بمجرد التسجيل، يحصل الطالب على رمز الوصول الذي يسمح له تنزيل المواد الدراسيّة وأيضًا التبادل مع الأساتذة أو مع الطلّاب الآخرين. من ناحية أخرى، تعتمد المؤسّسة الجامعيّة على تدابير تسمح بالانتقال من الواقع الافتراضي إلى الحضور الشخصي مع تنظيم سنويٍّ للقاءات صيفيّة تجمع الطلّاب من جميع أنحاء العالم. وتتم أيضًا بعض التقييمات وجهًا لوجه مما يسمح بلقاء الطالب بأساتذته (امتحانات جزئية في مراكز الامتحانات المعتمدة والدفاع عن الأطروحة أمام لجنة التحكيم).

 

هل يمكنني مقاطعة دراستي الجامعيّة واستئنافها بعد فترة؟

نعم، من الممكن تمامًا التوقف عن الدراسة واستئناف ذلك لاحقًا كما يمكن الإبطاء والإسراع في الدراسة. فأنتم تدرسون بالسرعة التي تناسبكم وإذا تجاوزتم السنة الزمنيّة لن تضطرّوا إلى دفع رسوم التسجيل مرّة أخرى. لكن على سبيل المجاملة، إذا استمرت مقاطعة الدروس لأكثر من شهر، يرجى إبلاغ المرشد الأكاديمي بذلك.

 

كيف يتم إجراء التقييمات (بما في ذلك الامتحانات)؟

يجب تحضير تقرير لكل مقرّر أو مادة دراسيّة. تتم كتابة التقرير في المنزل من دون وجود تاريخ تسليم مفروض على الطالب. يتم رفع التقرير على منصّة موودل التعليمية وثمّ يتم إيداع التصحيح على المنصّة في المكان عينه. يتم إبلاغ الطالب بذلك على بريده الإلكتروني الشخصي. في منتصف البرنامج الدراسي كما وفي نهايته، يتم تنظيم امتحانات حضوريّة. لذلك يوجد امتحانان في السنة الدراسية الواحدة. يتم تحديد التاريخ والوقت بالاتفاق بين الطالب ومركز الامتحانات المعتمد. ويقع مركز الامتحانات هذا جغرافيًّا بالقرب من مكان إقامة الطالب. يستمر الاختبار لمدة 3 ساعات، ويتم إجراؤه كتابةً. يختار الطالب العمل على إحدى المواضيع المعروضة عليه. ويتم تسليم تصحيح الامتحان في غضون شهرين من الوقت.

 

هل يوجد موعد نهائي لتقديم التقارير؟

يُنصح بتسليم تقرير واحد شهريًا على الأقل، لكن يمكن للجميع الدراسة وفقًا لسرعتهم الخاصة. لا يوجد أي مواعيد نهائية لتسليم التقارير.

 

هل تُعقَد ندوات؟

تهتم دوموني بالتعليم الذي يتم بالكامل عبر الإنترنت. لكن يتم أيضًا تنظيم الاجتماعات وجهاً لوجه ويمكن اعتمادها مقابل أرصدة جامعيّة، لكن التسجيل والمشاركة فيها يبقيان اختياريّان: أيام الدراسة التشاركيّة، واللقاءات الصيفيّة، والمؤتمرات. بالإضافة إلى هذه البرامج الحضوريّة، تنظّم دوموني "ندوات" على الإنترنت عبارة عن تدريس تفاعلي مهم للغاية. هذه الندوات مفتوحة في المقام الأول لطلّاب الماجستير ويتم الإعلان عنها بانتظام على موقع الجامعة الالكتروني ويجب على الطلّاب تسجيل أنفسهم فيها.

 

 ألن أشعر بالوحدة أمام شاشتي؟

قد تشعرون بالوحدة لكن يمكنكم دائمًا طرح أسئلة متعلّقة بمحتوى المقرّر على الأستاذ. يمكنكم أيضًا طرح الأسئلة المتعلّقة بكيفيّة سير الأمور على الإدارة. وتوفّر دوموني للطلّاب مساحات محدّدة مختلفة تسمح بالتواصل الاجتماعي الحقيقي. ففي المنتديات، يمكن للطلّاب المناقشة مع الطلّاب الآخرين حول كل من أبحاثهم أو الأحداث المهمّة في حياتهم. وبالتالي يشكّلون سويًّا مجتمعًا حقيقيًّا للبحث والدراسة. وهكذا فإنّ "شبكة التواصل الاجتماعي" للجامعة حيّة إلى حدٍّ كبير.

 

أعيش في بيروت لكن سأنتقل إلى المملكة العربية السعودية في غضون ثلاثة أشهر. هل يمكنني الاستمرار في الدراسة من هناك؟

نعم، ليست هناك أيّة مشكلة. كل ما تحتاجه هو اتّصال بالإنترنت.

 

إذا واجهتني مشكلة، هل يستطيع أحدهم مساعدتي بسرعة؟

مشكلة تشغيلية: يمكنكم التواصل مع المرشد أو الإدارة عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني أو حتى عبر سكايب.
مشكلة تتعلّق بمحتوى المقرّر: تطرحون السؤال على الأستاذ.

 

يمكنني تخصيص وقت للدراسة خلال الأسبوع لكن ليس في نهايته ولا خلال العطلات، هل هذا الأمر ممكن؟

يجب أن يتوافر لديكم ما يقرب من 30 ساعة لكل مقرّر. وهناك حوالى 15 مقرّر في العام الدراسي الواحد. إذا وزّعتم دراستكم على مدّة عامين... يمكنكم القيام بالحساب.

 

أنا راهب وليس بإمكاني التنقّل خارجًا. هل يمكنني أداء امتحاناتي في الدير؟

يمكن أن يصبح الدير، في ظروفٍ معيّنة، مركزًا للامتحانات.

 

من هم الأساتذة؟

80٪ من الأساتذة هم من الرهبان الدومينيكان.

غالبًا ما يدرّس الأساتذة حضوريًّا ووجهًا لوجه. وقد عملوا على الكتابة الدقيقة لموادهم الدراسية كي تكون واضحة وتعليميّة قدر الإمكان.
تحتوي بعض الدورات على تسجيلات صوتيّة وأخرى على فيديوهات لكن الغالبية العظمى منها مكتوبة، مما يجعلها سهلة الوصول للغاية فتشجّع الطلّاب على الدراسة والمراجعة.

يستجيب المعلمون والأساتذة للأسئلة التي يتم طرحها حول محتوى المقرّرات الخاصة بهم ويصحّحون تقارير الطلّاب.

هناك أيضًا أساتذة يرافقون الطلّاب ويساعدونهم على مستوى المنهجيّة وفي التنظيم العام لدراساتهم.